Wikileak reveals U.S. Embassy Concern over Minority Treatment in France and the Possibility of Further Revolt

Source:
Asharq Al-Awsat

The Wikileaks site uncovered a telegram exposing that Americans have been watching carefully the French suburbs of dense population of immigrants and showing its fear that discrimination against Muslims in recurrent crises may render France a weak state and less effective ally.

The U.S. Embassy said, in the telegram drafted on November 9 ,2005, that the real problem is the failure of white French citizens and Christians to consider people with darker skin and Muslims real citizens. The telegram was drafted when the suburbs of major French cities witnessed three weeks of violent riots. The incident indicated “a frightening reality of constant failure of France to integrate its immigrant citizens”. Two years later, the United States began to follow what happens in the suburbs with a great interest to the extent that the U.S. Embassy allocated a specialized cell to deal with the subject. According to a secret telegram dated January 9, 2007, Washington signaled its intention to adopt a strategic commitment towards minorities.A telegram dated 25 January of the same year said that Washington would appoint officers assigned to deal minority issues.

Original Language Text: 


أميركا تخشى تحول فرنسا إلى «دولة ضعيفة» بسبب تمييزها ضد المسلمين


ميدفيديف: التسريبات تدل على «خبث» الدبلوماسية الأميركية.. ولسنا مذعورين
باريس - موسكو: «الشرق الأوسط» القاهرة: علي جمال الدين
كشفت برقيات كشفها موقع «ويكيليكس» أن الأميركيين يراقبون الضواحي الفرنسية ذات الكثافة السكانية القوية من المهاجرين، ويبدون مخاوف من أن يثير التمييز ضد المسلمين أزمات متكررة، مما يجعل فرنسا «دولة ضعيفة»، و«حليفا أقل فعالية».
وقالت السفارة الأميركية في برقية صيغت في 9 نوفمبر (تشرين الثاني) 2005 إن «المشكلة الحقيقية هي فشل فرنسا البيضاء والمسيحية في اعتبار المواطنين أصحاب البشرة الأكثر سمرة والمسلمين كمواطنين فعليين»، وهذه البرقية المعنونة بـ«هل يتبدد نموذج الاندماج الفرنسي؟»، التي صيغت في وقت شهدت فيه ضواحي كبريات المدن الفرنسية ثلاثة أسابيع من أعمال الشغب العنيفة، تشير إلى «الحقيقة المرعبة لفشل فرنسا المتواصل في دمج سكانها من المهاجرين». وبعد ذلك بسنتين، بدأت الولايات المتحدة بمتابعة ما يجري في الضواحي عن كثب، وهي عملية سرعت وتيرتها هذه الأحداث، لدرجة تخصيص السفارة الأميركية خلية متخصصة لهذا الموضوع. وبحسب برقية سرية مؤرخة في 9 يناير (كانون الثاني) 2007، أعربت واشنطن عن نيتها انتهاج «استراتيجية التزام تجاه الأقليات». وتحدثت برقية مؤرخة في 25 يناير (كانون الثاني) من العام نفسه عن «تعيين ضابطين مكلفين مسائل الأقليات».