Libya’s Islamists: Reality and Challenges

News article, posted 03.19.2012, from Libya, in:
Author: 
Khalid al-Muhir
Language: 
Arabic
Libya’s Islamists: Reality and Challenges (Photo: Al Jazeera)

After many years in hiding during Al-Qaddhafi’s regime, Islamic movements have reappeared in Libya, and formed their own parties: "Justice and Construction" (Muslim Brotherhood); the National-Democratic Party, led by Islamic preacher ‘Ali al-Salabi; and "Reform and Development". These major Libyan Islamist parties will have to face big challenges, starting from devising specific programs to convince the Libyan people, and therefore the voters. These parties have announced an opening to all liberal and secular political trends, and it is probable they are willing to form ad hoc alliances for the first post-Al-Qaddhafi elections, which should take place in June, and lead to the creation of the National Constituent Assembly.

Libya’s Muslim Brotherhood party founder Khalid al-Warshafani told Al- Jazeera that Libyan Islamists need to develop their own political thought to avoid conflict with liberal and secular trends. According to "Justice and Construction" co-founder Faraj Sasi, the greatest challenge for Islamist parties is turning popular slogans –such as freedom, pluralism and democracy– into reality.

Interviewed by Al-Jazeera, political analyst Muhammad Ba'yu said he’d prefer that these parties work publicly and openly, not secretly, adding that there is no room anymore for religious slogans in a moderate society, and that the success of Islamists in Libya will depend on their ability to convince voters with programs promoting a dignified lifestyle, and not on slogans like "the promise of paradise".

According to political activist Hisham al-Mughayrabi, Islamist parties will have a good diffusion in Libya, because all Libyans are conservative Muslims.

Translation by Libya Al-Youm

Original Language Text: 

خرجت التيارات الإسلامية الليبية إلى النور بعد سنوات طويلة من العمل السري في عهد العقيد الراحل معمر القذافي، وأسست أحزاب "العدالة والبناء" المحسوب على الإخوان المسلمين، و"الوطني الديمقراطي" بزعامة الداعية علي الصلابي, و"الإصلاح والتنمية", وهي تواجه جملة من التحديات المهمة على رأسها وضع برامج وتصورات تقنع الناس.

وتتبنى هذه الأحزاب الانفتاح على مختلف التيارات السياسية الليبرالية والعلمانية، وربما تدخل في تحالفات مستقبلية لخوض أول انتخابات تشهدها ليبيا بعد 42 عاما في يونيو/حزيران المقبل, وهي الانتخابات الخاصة بالمؤتمر الوطني (المجلس التأسيسي).

ويرى مؤسس حزب الإصلاح والتنمية خالد الورشفاني أن الإسلاميين في ليبيا يفتقرون إلى النضج السياسي، ويعتبر أن المجتمع "يتخوف" من الإسلاميين لأن أعضاء في المجلس الوطني الانتقالي محسوبين على التيار الإسلامي اقترفوا "أخطاء فادحة".

الواقع والتحديات
وقال الورشفاني للجزيرة نت إن الإسلاميين مطالبون بتطوير فكرهم السياسي، واعتبر أن ليبيا لا تحتمل صراع الأفكار بينهم وبين العلمانيين والليبراليين.

من جهته, يرى المحلل السياسي علاء بن دردف أن الشارع لم يُقبل بعد على الأحزاب الإسلامية إما لأن برامجها لم تبلغه, وإما لعزوفه عن الأحزاب, وأن غياب الصراعات المتجذرة بين التيارات الإسلامية والعلمانية كما هو الحال في تونس ومصر، يفقد الحراك الإسلامي في ليبيا بريقه.

في المقابل, يرى فرج ساسي -وهو أحد مؤسسي حزب العدالة والبناء- أن المجتمع يتفاعل مع الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية، وقال للجزيرة نت إن تطبيق شعارات الحرية والتعددية والديمقراطية أكبر تحد يواجه تلك الأحزاب.

وفي الإطار ذاته, يؤيد الكاتب السياسي محمد بعيو العمل السياسي العلني بعيدا عن السرية، لكنه يرى أن الشارع الليبي لم يتشكل بعد لتقييم مدى تفاعله مع الإسلاميين.

وقال للجزيرة نت إنه لا معنى للشعارات الدينية في مجتمع وسطي، معتبرا أن نجاح الأحزاب الإسلامية يتوقف على قدرتها على إقناع الناخبين ببرامج تضمن للناس حياة كريمة، وليس وعودا بالجنّة.

...

[Excerpt—See accompanying URL for full original text]