Egypt: Higher Committee of Al-Azhar Institution bans face veil (niqab) in female-only classrooms

News article, posted 03.24.2010, from Egypt, in:
Source:
Egyptian Broadcasting and Television Network

The Higher Committee of Al-Azhar Institution in Cairo has issued an official decision banning female students and teachers from wearing the niqab when in a classroom with fellow female students. The ruling was in part issued to promote the proper understanding of Islam and its principles among female students in a more open learning environment. The Committee further asserted the freedom of women to wear the niqab in their personal lives and that the ban only applies to classrooms.



The Committee issued the ban in light of the fact that the niqab is solely a measure taken when women want to cover their faces in the presence of men and that it is not a measure that should be taken in the presence of only fellow women.

Original Language Text: 

المجلس الأعلى للأزهر يمنع النقاب داخل فصول الفتيات تعليق علي الموضوع إرسال لصديق طباعة الصفحة . شاهد الفيديو شاهد الفيديو القاهرة - أ ش أ قرر المجلس الأعلى للأزهر منع الطالبات والمدرسات من ارتداء النقاب داخل الفصول الدراسية الخاصة بالبنات والتي يقوم بالتدريس فيها المدرسات من النساء فقط، سواء أكان ذلك في المراحل الابتدائية أو الإعدادية أو الثانوية، حرصا على نشر الثقة والانسجام والارتياح والفهم السليم للدين بين الفتيات جميعهن. كما قرر المجلس في بيان له الخميس تطبيق ذلك القرار بالمدن الجماعية الخاصة بالطالبات حرصا عليهن، وللطالبات الراغبات في النقاب استعماله في بيوتهن وفي الشارع وفي ساحة المعهد الذي يدرسن فيه والممنوع فقط هو استعماله داخل الفصل الدراسي الخاص بالبنات والذي يقوم بالتدريس فيه المدرسات من النساء فقط . وتقرر أيضا منع الطالبات في جميع مراحل الدراسة في الأزهر وفي جامعته من ارتداء النقاب في قاعات الامتحانات الخاصة بالفتيات والتي لا وجود للرجال معهن فيها وتكون المراقبة عليهن أثناء الامتحان مقصورة على النساء فقط. وأوضح المجلس الأعلى للازهر أن المرأة تستعمل النقاب خشية أن يراها الرجال، وليس من المعقول أنتستعمل المرأة النقاب إذا وجدت في مكان كله من السيدات، لأن الإصرار على استعماله في وجود النساء مع النساء هو "لون من التشدد الذي تأباه شريعة الإسلام". وأكد أنه ليس ضد استعمال المرأة للنقاب في حياتها الشخصية التي تتعلق بسلوكها في الشارع وفي عملها وفي بيعها وشرائها، ولكنه ضد استعمال هذا الحق في غير موضعه لما يترتب عليه من غرس ذلك في عقول الصغار من الفتيات واتباع رأي الأقلية المخالف لرأي جمهور الفقهاء الذي يقول أن وجه المرأة ليس بعورة.