Egyptian activists initiate boycott of parties that signed an agreement with the ruling military

News article, posted 10.16.2011, from Cairo, Egypt, in:
Author: 
Mohammad Kassab
Language: 
Arabic
Egyptian activists initiate boycott parties that signed an agreement with the ruling military (Photo: Al-Ahram)

On October 1, 2011, 13 political parties and Egypt’s temporary military rulers signed and agreement to move forward with the election. Some of the most important points discussed in the agreement are to have a date for the parliamentary and the presidential elections, and to allow parties and independents to run on individual seats. The date for the parliamentary election, as outlined in the agreement, will be in January 2012. The presidential election will be in March 2011. The fact that the agreement did not including an agreement to end the state of emergency and provisions to allow western organizations to monitor the elections has angered many other parties and political activists.

Activists and other political leaders argued that the agreement includes only a small compromise on the part of the army and it includes no guarantee to end the emergency law, which was one of the critical claims of the revolution that removed President Hosni Mubarak from power. Mahmoud Afifi, the spokesman of April 6 Movement said to al-arabiya-net, “We call for the ending of the state emergency and not just to think about canceling it.” The party along with the Youth Coalition of the Revolution threatened to go down to the street to reject the agreement.

Through the social networking sites, the activist held a campaign calling for a boycott of the parties that signed the statement with the military. The activists announced, “Those, ‘the defeated’ do not represent us. People did not ask any party or entity to negotiate with the army on behalf of the people and the revolution.” They called for the military to step down, and the members of those parties to resign.

The 13 political parties that signed the agreement are:

  1. Al-Wafd Party
  2. Freedom and Justice Party
  3. Democratic Front Party
  4. Development and Reform Party
  5. Social Democratic Party
  6. Modern Misr Party
  7. Karama Party
  8. Al-Nassderi Party
  9. Al-Ghad Party
  10. Al-‘Adal Party
  11. Egyptian Liberal Party
  12. Al-Nour Party
  13. Arab Party for Justice and Equality

 

Original Language Text: 

* شعار إحدى الحملات ” أنا أحب المجلس والمجلس يحبني “.. ونشطاء يطالبون بتنحي العسكري
كتب محمد كساب:
شارك نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في حملات تدعو إلي مقاطعة ما سموه ب “الأحزاب المنبطحة ” التي وقعت علي بيان المجلس العسكري خلال اجتماعها ومقابلتها نائب رئيس المجلس ورئيس الأركان الفريق سامي عنان مساء أمس. وحملت إحدى الحملات شعار ” أنا أحب المجلس والمجلس يحبني اركب الثورة وهو يزقني “
وأكد النشطاء على الدعوة التي تم نشروها تحت شعار ” قاطعوهم “ أنهم لم يفوضوا أي حزب أو جهة للتفاوض مع المجلس العسكري باسم الشعب عن طريق الثورة، وطالبوا بتنفيذ مطالب الثورة وتنحي المجلس العسكري وسقوط الشرعية عن حكمه. دعوا أعضاء هذه الأحزاب إلي تنظيم استقالات جماعية منها احتجاجا علي موقف الأحزاب وقبولها ما جاء في البيان.
وطالبوا بمقاطعتها وعدم التعامل معها أو مشاركتها في أي عمل سياسي أو شعبي وعدم انتخابات المرشحين عنها..
وكان 13 حزبا كانوا قد وقعوا علي البيان مثلهم الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد، والدكتور محمد مرسى رئيس حزب الحرية والعدالة، والدكتور السعيد كامل رئيس حزب الجبهة الديمقراطية، ومحمد أنور السادات، ورامي لكح حزب الإصلاح والتنمية، والدكتور محمد أبو الغار وكيل مؤسسي الحزب الديمقراطي الاجتماعي، والدكتور نبيل دعبس رئيس حزب مصر الحديثة، والمهندس محمد سامي رئيس حزب الكرامة، الدكتور محمد أبو العلا عن الحزب الناصري، وموسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد، والدكتور مصطفى النجار وكيل مؤسسي حزب العدل، والدكتور أحمد سعيد عضو المجلس الرئاسي لحزب المصريين الأحرار، وعماد عبد الغفور عن حزب النور، والمهندس على فريج الحزب العربى للعدل والمساواة.
ونص البيان علي الآتي:
1- يتم انعقاد مجلس الشعب المنتخب في النصف الثانى من شهر يناير 2012، بعد إعلان نتيجة الانتخابات لممارسة مهامه، ويتم انعقاد مجلس الشورى بعد إعلان نتيجة الانتخابات يوم 24 مارس من نفس العام ويتم الدعوة لعقد الاجتماع المشترك لمجلسى الشعب والشورى في الأسبوع الأخير من شهر مارس أو الأسبوع الأول من شهر أبريل 2012.
ويتم خلاله اختيار أعضاء الجمعية التأسيسية المكلفة بإعداد مشروع لدستور جديد للبلاد طبقا لما يتضمنه ميثاق الشرف الذى سيتم التوافق عليه من الأحزاب والقوى السياسية وسيتم الإعلان عن بدء فتح باب الترشيح لانتخاب رئيس الجمهورية، في اليوم التالى لإعلان نتيجة الاستفتاء على الدستور بالإيجاب.
2- الموافقة على تعديل المادة الخامسة من قانون مجلسى الشعب والشورى، بما يسمح للأحزاب والمستقلين بالترشح على المقاعد الفردية.
3- دراسة وقف العمل بحالة الطوارئ إلا في بعض الجرائم، مع دراسة إصدار تشريع بحرمان بعض قيادات الحزب الوطنى المنحل من مباشرة الحقوق السياسية.
4- عدم إحالة المدنيين إلى المحاكم العسكرية، إلا في الجرائم المنصوص عليها بقانون القضاء العسكرى.
5- إصدار مرسوم بقانون لتغليظ العقوبات على الجرائم الانتخابية المنصوص عليها في قانون مباشرة الحقوق السياسية.
6- التزام الأحزاب بأهمية التعاون في تحقيق وتنفيذ الإجراءات الأمنية ومقاومة أي عوامل تؤثر على إفسادها بكل شرف وأمانة.
7- الترحيب بكافة المنظمات المحلية والأجنبية لمشاهدة ومتابعة الانتخابات طبقاً لما تقرره اللجنة العليا للانتخابات.
8- اتفاق جميع رؤساء الأحزاب المشاركين في لقاء المجلس العسكرى على وضع ضوابط اختيار الجمعية التأسيسية كوثيقة شرف يتعهد الجميع بالالتزام بما جاء فيها أثناء اختيار الجمعية التأسيسية وإعداد مشروع دستور للبلاد.
واختتم البيان بعبارة ” إن رؤساء الأحزاب الموقعين علي هذا البيان يعلنون تأييدهم الكامل للمجلس الأعلي للقوات المسلحة ويقدرون كل التقدير للدور الذي يقوم به من أجل حماية الثورة والعمل علي انتقال السلطة إلي الشعب “.