Al-Azhar Institute Condemns Intolerance between Egyptian and Algerian Fans

News article, posted 03.24.2010, from Algeria, in:
Source:
www.mbc.net

The Fatwa Committee of the Islamic Research Center in Al-Azhar issued a ruling asserting the illegality of intolerance in Islam. It further added the illegality of intolerance with intentions aimed at hurting or attacking others for all football fans, whether Egyptian or Algerian.



Sheikh Mohammed Abd Al-Aziz, the Secretary General of the Committee, stated that "if intolerance in football leads to pillaging, terrorism, and the loss of spirituality, then it indicates corruption in our current state; and whoever is intolerant for football with the intention of destruction must end this approach even if they are unable to heal themselves spiritually, whether they are Algerian or Egyptian."


 

Original Language Text: 

أكد وجوب حد "الحرابة" عليهم الأزهر يحرم التعصب بين الجمهور المصري والجزائري أصدرت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف فتوى أكدت فيها حرمة التعصب في الإسلام، واعتبرت أن "من يتعصب للكرة بالتدمير والتخريب يجب عليه حد الحرابة حتى ولو لم يزهق روحا سواء كان جزائريا أم مصريا". وقال الشيخ محمد عبد العزيز، الأمين العام للجنة إن "التعصب الكروي إذا أدى للتدمير والإرهاب وإزهاق الأرواح فإنه يعد نوعا من الإفساد في الأرض، ومن يتعصب للكرة بالتدمير يجب عليه حد الحرابة حتى ولو لم يزهق روحا، سواء كان المتعصب القائم بتلك الأعمال جزائريا أم مصريا". وأضاف "التعصب لكرة القدم بإحداث التدمير والقتل والتخريب يدخل في باب الإفساد في الأرض الذي جاء في قوله تعالى {إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ}. وجاءت هذه الفتوى تعليقا على تداعيات منافسة منتخبي مصر والجزائر على التأهل لكأس العالم لكرة القدم لعام 2010، التي شهدت تصعيدا إعلاميا واحتقانا بين جمهور البلدين بطريقة غير مسبوقة، حسب ما ذكرت وسائل الإعلام المصرية. وشدد الأزهر على أن "كرة القدم في أساسها هي لعبة لإبهاج الناس لا للإفساد في الأرض"، داعيا الحكومات إلى حماية الأبرياء ومعاقبة المخربين ومن يرهبون المواطنين بسبب التعصب لكرة القدم. وكان علماء وأساتذة الأزهر أدانوا في وقت سابق "الشحذ المعنوي" الذي قامت به وسائل الإعلام لدفع الجماهير المصرية والجزائرية للتعصب في تشجيع الفريقين خلال مباراتهم السابقة. على صعيد متصل، أبدى العديد من علماء الأمة استنكارهم لظاهرة الهوس الإعلامي والشعبي المصاحب للمباراة، متوجهين بدعوات إلى الشعبين المصري والجزائري "أطفئوا النار التي أوقدها الشيطان قبل أن تحرق الجميع"، مؤكدين أن "الرياضة إن كانت بمثل هذا التعصب حتى تراق فيها دماء المسلمين وتبذر الفتنة بينهم فهي حرام شرعا، ولا يجوز لأي مسلم المشاركة فيها أو الذهاب إلى ميادينها". العروبة والإسلام وحث الشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والداعية الإسلامي الدكتور صفوت حجازي، الجماهير في البلدين الشقيقين على وقف حملة التصعيد المتبادلة، والحفاظ على عرى الأخوة في العروبة والإسلام، مشددين على حرمة دم المسلم وأنها أعظم عند الله من حرمة الكعبة، فكيف هانت لتكون أهون من حرمة لعب الكرة.. إن كان لها حرمة، محذرين من أن استمرار النار المشتعلة بين الطرفين لن تستثني أحدا وستلتهم الأخضر واليابس، على ما أكدا في رسالتيهما. كما انتقد الناشط الإسلامي د. أحمد بن محمد، المرشح السابق لانتخابات الرئاسة في الجزائر "التحريض" الإعلامي الذي رافق مباراة الجزائر ومصر في القاهرة مساء السبت الماضي، وأعرب عن أسفه لما آلت إليه العلاقات بين البلدين جراء هذا التحريض، وحمل مسؤولية ذلك إلى النظامين الجزائري والمصري. وقال بن محمد "للأسف الإعلام بسوء نية أو بخطأ عبّأ الشباب في البلدين، حيث أبعد عنه احتمال الهزيمة في مباراة كروية فيها الخاسر والرابح، ولكم كان المنظر مؤلما بعد انتهاء المباراة في الشارع الجزائري؛ حيث ساد حزن عميق في مختلف الأرجاء، كما لو أننا فقدنا كم مليونا من الجزائريين، لذلك فإن الطينة الطيبة أسيء استخدامها، وكتب إعلاميون جزائريون من أجل الانتقام من مصر وكأننا دخلنا حربا معهم، وانساقوا وراء الجزء الأكبر من الإعلام". واعتبر أن لجوء الشباب الجزائري والمصري إلى الرياضة يعكس شعورا باليأس والإحباط، محملا الإعلام مسؤولية هذا الأمر وكذلك النظامين الجزائري والمصري. الأقصى يجمعنا في سياق متصل، أطلق كتاب وإعلاميون وصحفيون ومدونون وناشطون حقوقيون مصريون وجزائريون مبادرات في الصحف وعلى الإنترنت تدعو إلى وقف نزيف الأخوة بين الشعبين الشقيقين المصري والجزائري، ووأد الفتنة التي أشعلتها بعض الأبواق الإعلامية والصحفية التي لا تراعي للوطن حرمة ولا للدين كرامة. ودشن الكاتب والناشط المصري مصطفى النجار مبادرة بعنوان "الأقصى يجمعنا"، تدعو إلى اعتبار مباراة مصر والجزائر للتأهل لكأس العالم بداية للاهتمام بالقضايا المصيرية وعلى رأسها قضية القدس المحتلة، وتهدف لوقف إطلاق الشائعات التي تتحدث عن قتلى وجرحى بسبب التعصب الكروي. وقال النجار إن المبادرة تدعو نجوم الفريقين أبوتريكة والحضري من مصر وزياني وصايفي من الجزائر لرفع لافتة كبيرة تحمل صورة المسجد الأقصى ومكتوب عليها "أمة واحدة.. شعب واحد" قبيل المباراة، كما يقوم مدونون بنشر علمي مصر والجزائر متشابكين ودعوة وسائل الإعلام للتوقف عن نشر الأخبار الكاذبة والشائعات المسيئة. وكان كتاب ومثقفون وفنانون مصريون وجزائريون وعرب أطلقوا حملة واسعة لحث الآلاف من الشخصيات العربية المعروفة للتوقيع على بيان مكتوب يدعو إلى تهدئة الأجواء بين مشجعي فريقي الكرة المصري والجزائري قبل يوم واحد من لقائهما المرتقب في السودان لحسم تأهل أحدهما لكأس العالم 2010. كما بدأ الموسيقي المصري خالد حماد حملة لجمع نداء مصور يدعو للتعقل ونبذ التعصب والتعامل مع المباراة باعتبارها مجرد منافسة مشروعة وليست حربا بين بلدين بمشاركة فنانين مصريين وعرب. كما شهدت المواقع الإلكترونية وبينها "فيسبوك" بروزا واضحا لإطلاق مبادرات تهدئة تحث الطرفين على ضبط النفس ونبذ التعصب، ويتحدث بعضها عن التاريخ المشترك الذي يربط مصر والجزائر ويعدد وقائع تاريخية.