Al Azhar Head of Fatwas says Protests are Forbidden in Islam

News article, posted 02.01.2011, from Egypt, in:
Source:
Shourouk News
Sheikh Jamal Qotob

In comments exclusively to al-shourouk newspaper, Sheikh Saeed Amer, the head of the Committee on Fatwas at Al Azhar Institute, refused to consider protests a religiously acceptable method to express opinions, insisting that religious scholars are unanimously against anti-governmental protests that may turn violent, referring to Qur'an 2:27 " and (who) make mischief in the earth: Those are they who are the losers." He added, "It is haram."

In regards to peaceful protests, he stated that this method is also rejected in Islam, indicating that Islam never supported such demonstrations, and people living at the time of the Khalifa expressed their opinions without mass demonstrations.  He used the example of the famous quote, "Omar made a mistake and a woman was impacted," referring to the time when Omar was corrected by a woman in the crowd when discussing the mahr of women.

And in his opinion about the killings by the police or by civilians, Sheikh Amer stated that the duty of the police is to protect the country,  and if protection means protection from protestors, then God will judge him. He indicated that only Allah will know if a police officer or civilian who died is indeed a martyr.

On the other hand, the former Head of the Fatwa Committee Sheikh Jamal Qotob stated that there is no religious rejection of peaceful demonstrations and it is a legitimate method to express opinion.  He stated that Islam supports those who raise their voices demanding justice or to correct wrongdoings. He stated the protesters should strive to ensure that the demonstrations are peaceful and to avoid violence and in the case of deaths, either of the police or civilians, then the situation must be referred to the judicial system and not Islamic jurisprudence.

Original Language Text: 

فى تصريحات خاصة لـ«الشروق» رفض الشيخ سعيد عامر أمين لجنة الفتوى بالأزهر اعتبار المظاهرات أو الوقفات الاحتجاجية السلمية وسيلة من الوسائل المشروعة للتعبير عن الرأى، مؤكدا أن جمهور العلماء أجمعوا على حرمة «المظاهرات التخريبية»، والتى تؤدى للعنف مستندا إلى قوله تعالى «ويفسدون فى الأرض أولئك هم الخاسرون»، مضيفا «هى حرام شرعا».

أما بالنسبة للمظاهرات السلمية فقال عامر إنها من الوسائل المرفوضة فى الإسلام، مشيرا إلى أن الإسلام لم يعهد مثل هذه الظواهر، مؤكدا أن الناس أيام الخلفاء الراشدين كانوا يعبرون عن رأيهم دون تظاهر، ضاربا المثل بالمقولة الشهيرة «أخطأ عمر وأصابت امرأة» وذلك عندما راجعته إحدى نساء قريش فى مهر النساء.

وعن الرأى الشرعى فيمن قتل من أجهزة الأمن أو المتظاهرين قال عامر إن كان من الشرطة فهو يدافع عن الدولة، وإن كان من المتظاهرين فحكمه عند الله، مشيرا أن الله وحده يعلم إذا كان قتيل الشرطة أو المتظاهر من الشهداء أم لا.

وعلى الجانب الآخر، قال الشيخ جمال قطب رئيس لجنة الفتوى السابق إنه لا مانع شرعا فى تنظيم مثل هذه المظاهرات السلمية، معتبرا أنها وسيلة مشروعة فى التعبير عن الرأى، وأن الإسلام مع من يرفع صوته مطالبا إما بالحصول على حقه وإما بتصحيح الخطأ، وإما برد الظلم، مشيرا إلى أن كل ذلك درجة خفيفة أو درجة مخففة تمهيدية من درجات الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، مشيرا إلى أنه لا مانع فيها وأنه على أولى الأمر أن يحسنوا الظن بمن يرغب فى التعبير عن رأيه بالمظاهرات السلمية، وعلى الطرفين أن يتجنبا العنف أو ما يؤدى إليه، مؤكدا أنه فى حالة سقوط قتلى سواء من الشرطة أو من المتظاهرين فالأمر ليس له حكم شرعى ولكن مرده إلى القضاء.