Yusuf Qaradawi on the proposed lower Manhattan Islamic Center

Fatwa, posted 11.6.2010, from Qatar, in:
Religious Authority: 
Yusuf al-Qaradawi
Fatwa Question or Essay Title: 
The plan of the Islamic Center in New York raised a lot of debate and controversy in the United States and abroad about the wisdom of choosing the project site near the World Trade Center. Do you think it is wise to provoke the American public opinion for the location of this project? Or it is better to choose another location for the project?

[summary translation by Islamopedia Online researchers]

I do not see that Muslims are wrong in choosing the place, and I support them. I was thinking that the mosque will be built in place of two ruined buildings, but I came to know later on that it is several streets away from that place.  However the American mentality created hysteria over the matter. There have been mosques filled in Europe and America since long time. So what is new when Muslims want to another one now?  There is nothing new; the Zionist media has worked its way into the mentality of the people. As a result some of them have  increased in intolerance against Muslims.

 

مشروع المركز الإسلامي في نيويورك أثار الكثير من النقاش والجدل في الولايات المتحدة وخارجها، عن الحكمة من اختيار موقع المشروع قريبًا من مركز التجارة العالمي، فهل ترون من الحكمة استفزاز الرأي العام الأمريكي بموقع هذا المشروع؟ أم من الأفضل للقائمين على المشروع اختيار موقع آخر؟

أنا لا أرى أن المسلمين أخطأوا في اختيار المكان، بل أنا معهم، فقد كنت أظن أن المسجد سيقام في موضع العمارتين المحطمتين، لكني علمت أنه في مكان أبعد ربما بعدها بشوارع، ولكن العقلية الأمريكية تعاملت بحساسية مفرطة مع الأمر، وأوروبا وأمريكا مملوءة منذ زمن طويل بالمساجد، فما الجديد إذن في طلب الإخوة الآن؟
لا جديد سوى أن الآلة الإعلامية الصهيونية عملت عملها في عقلية هؤلاء الناس، فصاروا ضد مظاهر الإسلام، وبدأ تعصبهم ضد المسلمين يزداد يوما بعد آخر.
ولو أن المسجد سيقام مكان البرجين، فماذا يخيف في المسجد؟ إن المسجد مصدر سلام وأمان، للمسلم ولغير المسلم، المسجد يعلم المسلم أن "المسلم مَن سلم الناس من لسانه ويده، والمؤمن مَن أمنه الناس على دمائهم وأموالهم". وهل سيعلم المسجدُ المسلمَ إلا قيم الخير والفضيلة، والعدل، والإخاء، إن المسجد يجعل من المسلم شخصا بنَّاء لا هدَّاما، فماذا يخيف هؤلاء الناس من إقامة مسجد، أيًّا كان موضع إقامت