Statement from the International Union for Muslim Scholars praising Netherlands for caring about the rights of religious minorities

Statement of International Union for Muslim Scholars praising Netherlands for its care about rights of (Photo: sheikyermami.com)

The International Union for Muslim Scholars followed closely the first vote of the Dutch parliament on prohibiting the slaughter methods prescribed by religious regulation (Islamic, Jewish) through a draft law presented by Party for Animals and welcomed by secular parties and the extreme right wing anti-Islamists. If this resolution is adopted by the supreme council, the regulation regarding the Islamic and Jewish method of slaughter (halal and kosher) will be turned illegal and around a million and quarter Muslims in Netherlands will be affected.

Therefore, the International Union for Muslim Scholars made the following statement:

1 - The Union praises the Dutch parliament, people, and government for the care about rights of religious minorities (Muslim, Jews, and others) in protecting their identities and care for religious tolerance, which has been advocated by the democratic societies where animal rights may not be protected at the expenses of human rights and religious freedom.

2 - The Union confirms that the strict laws against religious minorities in the West—such as banning the Niqab (face veil), and prohibiting the minarets—will lead to extremist ideas among the religious minorities, evokehatred, resentment and tension, and confirm the arguments of extremists in the West against Islam. Therefore the Union calls upon all non-Muslim countries to work hard at building societies based on real religious tolerance, to disseminate friendship and love among all, and to remove all causes of hatred.

3 – We, the International Union for Muslim Scholars, stand with the legitimate animal rights on the grounds that our religion calls the mercy for all creatures including animals and the environment as the Holy Quran says: We have sent you but as a mercy for the worlds (21:107), and that our religion orders us to treat animals kindly, especially at the time of slaughter. The Prophet said, "Allah made mercy a duty on everything and, if you kill, do it kindly and when you slaughter do it kindly and let one of you sharpen his knife and make the animal easy at the slaughter (Narrated by Imam Muslim and others). Hence, we are confident that the slaughter according to religious law does not contradict legitimate rights of the animal as the slaughter is more merciful and less painful than other means. We therefore call on Western governments to initiate a scientific symposium inviting specialists on the animal world, religious scholars from minorities and the European Council for Fatwa and Research to discuss the means of scientific slaughter. We, the Union, are ready to contribute to that.

تابع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين التصويت الأولى للبرلمان الهولندي على منع الذبح بالطرق الدينية (الإسلامية، اليهودية) من خلال مشروع قانون قدمه (الحزب من أجل الحيوانات) ولقي ترحيباً كبيراً من قبل الأحزاب العلمانية، واليمين المتطرف المعادي للإسلام، وإذا اعتمد هذا القرار من قبل المجلس التشريعي الأعلى فسيكون الذبح على الطريقة الإسلامية (حلالا) واليهودية (كوشر) عملاً غير قانوني، علماً بأن حوالي مليون وربع مليون مسلم في هولندا يشملهم هذا القرار لو طبق.

وبناءً على ذلك فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يرى ما يلي:

1- يناشد الاتحاد هولندا برلماناً وشعباً وحكومة إلى رعاية حقوق الأقليات الدينية (الإسلامية واليهودية وغيرها) حماية لهويتها، ورعاية للتسامح الديني الذي طالما نادت به المجتمعات الديموقراطية، وأن لا يكون الحفاظ على حقوق الحيوان على حساب حماية حقوق الإنسان وحرية الأديان.

2- يؤكد الاتحاد على أن القوانين المتشددة ضد الأقليات الدينية في الغرب - من منع النقاب، أو الحجاب، ومنع المنابر والمآذن - ستؤدي إلى دعم الأفكار المتطرفة داخل الأقليات الدينية، وتجسيد الكراهية والحقد والاحتقان، وتثبيت مقولات المتطرفين من أن الغرب ضد الإسلام. لذلك يناشد الاتحاد جميع الدول غير الإسلامية العمل الجاد لبناء مجتمع قائم على التسامح الديني الحقيقي، ونشر الود والمحبة بين الجميع، وإزالة كل أسباب الكراهية.

3- إننا في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين نقف مع حقوق الحيوان المشروعة، انطلاقا من أن ديننا دين الرحمة للعالمين بما فيه الحيوان والبيئة (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) سورة الأنبياء 107، كما أن ديننا أمرنا بإراحة الحيوان عند الذبح، والإحسان إليه ولاسيما عند الذبح فقال الرسول الكريم "إن الله كتب الإحسان على كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، وليحدّ أحدكم شفرته وليُرِح ذبيحته" رواه مسلم (1955) وغيره. ومن هنا فنحن واثقون من أن وسائل الذبح الدينية لا تتعارض أبداً مع حقوق الحيوان المشروعة وأنها أرحم وأقل إيلاما من غيرها. ولذلك ندعو الحكومات الغربية لعقد ندوة علمية يدعى إليها المتخصصون في عالم الحيوان وعلماء الدين من الأقليات الدينية والمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث تناقش فيها وسائل الذبح بمنهجية علمية. ونحن في الاتحاد مستعدون للمساهمة فيها.