Qaradawi responds to proposed 2010 Florida Qur'an burning by Florida pastor

Religious Authority: 
Yusuf al-Qaradawi
Fatwa Question or Essay Title: 
In the light of fanatics and attackers on Islam, and what they are doing in insulting the sanctity of Muslims, (the last of these abuses reached to attempting to burn copies of the Holy Quran), would we be entitled to call for burning the Bible or some pages of it in response?

[summary translation by Islamopedia Online researchers]

We cannot do to their holy book as they did to ours as this is prohibited by our religion. As a Muslim, I appeal for respecting all sacred books and respecting all previous prophets and believing in them. If someone insulted Christ, peace be upon him, I would appeal for his honor and defend him. When the film, offensive to Christ, peace be upon him, appeared it is Muslims of that country who rose against it. We believe in all of the Messengers, including Moses and Jesus, peace be upon them, and all of them are worthy of the respect and veneration. Indeed the Holy Quran even forbade Muslims to abuse idols of infidels. So, I am strongly against this proposal [to burn parts of the bible] which is not consistent with Islamic teachings and our moralities. We are not entitled to offend the sanctity of others when they insulted ours. It is a substantial difference between Islam and other religions.

في ظل ما نراه من المتعصبين والمتحاملين على الإسلام، وما يقومون به من إهانة لمقدسات المسلمين، وآخر هذه التجاوزات ما حدث من حرق للمصاحف، هل يحق للمسلمين المطالبة بحرق الإنجيل أو صفحات منه ردًّا على ما حدث، من باب الرد بالمثل، كما يُطالب البعض بذلك؟

 

ج: لا يجوز لنا أن نفعل بمقدساتهم مثلما فعلوا بمقدساتنا، وردُّ الاعتداء لا يكون بالاعتداء الذي نهى عنه الإسلام، فالله عزَّ وجلَّ يقول: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ} ثم قال بعدها: {وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ}، فحتى عند القصاص ممَّن ارتكب جناية، أو أخطأ خطأ، لا يكون القصاص بأمر ينافي الأخلاق في ديننا، فهل مَن زنى بزوجة مسلم، يُقتص منه بالزنى بزوجته؟ أو مَن قتل إنسانا بطريقة لا أخلاقية، نرد عليه بقتله بنفس الطريقة المنافية للشرع؟ طبعا لا يجوز ذلك في ديننا الإسلامي.
كما أني كمسلم مطالب باحترام الكتب السماوية، واحترام الأنبياء السابقين جميعا، والإيمان بهم؛ فلو أن إنسانا أهان المسيح عليه السلام، فأنا كمسلم مطالب بالغَيرة عليه، والذود عنه، وهو ما حدث عندما عُرض فيلم مسيء للمسيح عليه السلام، هاج المسلمون في البلد الذي عرض فيه الفيلم. فنحن نؤمن بالرسل جميعا، ومنهم موسى وعيسى عليهما السلام، ولهم جميعا كل الاحترام والتعظيم.
بل إن القرآن الكريم نهى المسلم عن سب أصنام المشركين، فقال: {وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ}، والمسلم لا يردُّ على إساءة الناس لمقدساته بإساءة مماثلة، فأنا ضد هذه الدعوة التي لا تنطلق من تعاليم ديننا، وتوجيهات أخلاقنا، فلا يجوز لنا الاعتداء على مقدسات الآخرين، وإن أساءوا إلى مقدساتنا. وهذا أحد الفروق الجوهرية بين دين الإسلام وغيره من الأديان.