Qaradawi issues an opinion on emigration from Muslim-majority countries to Muslim-minority countries

Fatwa, posted 11.7.2010, from Qatar, in:
Religious Authority: 
Yusuf al-Qaradawi
Fatwa Question or Essay Title: 
In the last century Muslims began to migrate from Arab and Islamic countries to the west and settled in western countries. What is the ruling on this settlement?

[Summary of Arabic text]

Migration to non-Muslim countries is permissible, whether for the need of scientific research or commercial and cultural aims, or security purposes. But the settlement should be bound with some conditions, such as to enable the person from carrying out religious duties, and the immigrant must be free from religious persecution.  If one fears for his religion, he should come back.

The Muslim who goes to these countries must cooperate with brothers for maintenance of their identities and duties: to maintain his religious devotion, to develop his spiritual, cultural and intellectual life, to preserve the family, his wife and children, and to cooperate with his Muslim brothers around him. Muslims should build mosques for worship, establish schools to educate their children and set up centers for their social activities. Then there is a duty towards those who live around them, whether they are Americans or Europeans, that is to invite them to Islam and introduce it to them through words, his deeds, and example. Finally he bears a duty towards the Islamic nation of which he is a part of, and should be concerned about Islamic issues globally.

في القرن الماضي بدأت الهجرة من بعض الدول العربية والإسلامية إلى ديار الغرب، واستوطن بعض أهلنا في هذه البلاد، فما حكم هذا الاستيطان؟ وقد رأى الشيخ القرضاوي أن السفر إلى البلاد غير الإسلامية جائز، سواء أكانت الحاجة علمية أو تجارية أو ثقافية أو أمنية، كما رأى أن هذه الإقامة مشروطة بإقامة فروض الدين وأن لا يضطهد في دينه ، ومن خاف على دينه فعليه أن يعود. شروط لابد منها لجواز الإقامة: ثم تناول الشيخ الشروط التي لا بد من توافرها لجواز الإقامة في هذه البلاد، فقال: على المسلم الذي يذهب إلى هذه البلاد أن يتعاون مع إخوانه حتى يحافظ على هويته. وأجملتها في خمس واجبات: يحافظ على دينه، وينمي حياته الروحية والثقافية والفكرية، ويحافظ على أسرته؛ زوجته وأولاده، ويتعاون مع إخوانه المسلمين من حوله، ولا يستطيع المسلمون أن يؤكدوا وجودهم إلا من خلال عمل جماعي، فكيف يبنون مساجد لعباداتهم، وكيف يبنون مدارس لتعليم أولادهم، ويقيمون أندية لأنشطتهم الاجتماعية والترويحية، ثم هناك واجبه نحو الذين يعيش من حولهم، سواء كانوا أمريكيين أو أوربيين، في أن يدعوهم إلى الإسلام ويعرفهم به من خلال أقواله وأفعاله وسيرته وأسوته، وأخيرًا واجبه نحو الأمة الإسلامية، فهو جزء من الأمة الكبرى وينبغي أن يعنى بقضاياها.