Ali Gomaa: No obstacle to use heart valve taken from pig for medical treatments

Fatwa, posted 1.29.2011, from Egypt, in:
Religious Authority: 
Ali Gomaa
Fatwa Question or Essay Title: 
Ali Gomaa: No obstacle to use heart valve taken from pig for medical treatments

The verdict of Grand Mufti of Egypt, Dr. Ali Goma, on permissibility of using valves taken from a pig for human heart surgery, raised a broad debate among the scholars of Al Azhar. Dr. Ali Goma was asked his opinion on whether a medical company could import equipment for the treatment of patients with open-heart surgery, equipment which includes a valve taken from a pig.  “There is no obstacle from the Islamic point of view to import and use a heart valve taken from a pig for medical treatments in open-heart surgery.”  He confirmed that the pig is unlawful to eat, for God Almighty said: "It is forbidden upon you the dead, blood and pork.”  But in the case where its nature has been changed from pork to something else and becomes a new gel or foam, it would no longer be called a pig and it is not true, with the changed form and component, still to call it part of a pig.

Ali Goma said in his verdict: "There is no obstacle from an Islamic point of view to import and use a heart valve taken from a pig for medical treatments in open-heart surgery."  He added, "But if it, by its nature, is still considered pork, it may not be allowed to be imported and used except in case of necessity that no alternative pure one to replace it while patient is in danger of his life, or loss of his organs or increase of disease or defection of the body if the valve, taken from pig, is not used.”
 The Grand Mufti further said: “The majority of scholars were of the view that a pig is impure, dead or alive, while the Malikis see it pure when alive and impure when it is dead.”  He pointed out that scholars differed on the issue whether the nature of something can be changed from impure to pure.  The Malikis and Hanafis maintained the possibility of a changing purity due to a change in its state.    
The Mufti further explained that "Islamic law based the description of the impurity on the essence of something, and if the essence changed, the description would demise with it, as it is compared with the issue of alcohol when changed into vinegar, the blood of deer when transformed into musk, and drops of blood when transformed into flesh. The Shafi'is and Hanbalis do not consider the change of the essence as a means of becoming pure.”

أثارت فتوى الدكتور علي جمعة، مفتي الديار مصر، بجواز استخدام صمام القلب المأخوذ من الخنزير في عمليات القلب المفتوح جدلا واسعا بين علماء الأزهر،
جاءت فتوى الدكتور جمعة عندما سئل عن رأيه في قيام شركة معدات طبية باستيراد أصناف خاصة بعلاج مرضى القلب المفتوح، وأن أحد هذه الأصناف صمام مأخوذ من الخنزير، حيث أجاب بأنه "لا مانع شرعا من استيراد واستخدام صمام القلب النسيجي المأخوذ من الخنزير والتداوي به في عمليات القلب المفتوح". وأكد أن الخنزير حرام أكله وتداوله لقول الله تعالى: "إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير"، ولكن في حالة تحول المادة بطبيعتها ومكوناتها الخنزيرية إلى مادة أخرى وأصبحت مادة جيلاتينية أو أسفنجية جديدة لا تسمى خنزيرا، ولا يصدق عليها أنها بهيئتها ومكوناتها التي تحولت إليها القول بأنها جزء من الخنزير.وقال جمعة في فتواه: " وبالتالي لا مانع شرعا من استيراد واستخدام صمام القلب المأخوذ من الخنزير"، مضيفا "وأما إذا كانت من الناحية الطبيعية فيطلق عليها أنها مكون من مكونات الخنزير، فلا يجوز استيرادها ولا استعمالها إلا في حالة الضرورة بألا يوجد ما يحل محلها من الطاهرات مع تعرض حياة المريض لخطر الموت، أو فقد عضو من الأعضاء أو زيادة المرض أو حدوث عيب فاحش بالجسم إذا لم يوضع له الصمام المصنوع من الخنزير". وأضاف مفتي مصر أن "جمهور الفقهاء ذهبوا إلى أن الخنزير نجس حيا أو ميتا، بينما ذهب المالكية إلى أن الخنزير طاهر ما دام حيا، ونجس إن كان ميتا، لافتا إلى أن العلماء اختلفوا في مسألة تغير الشيء عن طبعه ووصفه، مثل زوال وصف النجاسة عن الأعيان النجسة وتنقلب طهارة، فقد ذهب المالكية والحنفية إلى القول بالطهارة وذلك لانقلاب الوضع وتغير الحقائق". وأوضح مفتي مصر أن " الشرع رتب وصف النجاسة على حقيقة بعينها، وقد زالت فيزول الوصف بزوالها، وذلك قياسا على مسألة الخمر المتخللة، وطهارة دم الغزال بتحوله إلى مسك، وطهارة العلقة عند تحولها لمضغة، أما الشافعية والحنابلة فلا يعتبرون تغير الحقائق مطهرا من المطهرات". واتفق الدكتور عبد المعطي بيومي، عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف مع رأي الدكتور جمعة "بجواز نقل قلب الخنزير إلى الإنسان، واشترط الدكتور بيومي أن يكون ذلك عند الضرورة". كما أيد الدكتور عباس شومان، رئيس قسم الدعوة والدراسات الإسلامية بكلية الدعوة جامعة الأزهر فتوى الدكتور جمعة قائلا: "إن الفتوى تجوز، استنادا إلى المبدأ الفقهي الضرورات تبيح المحظورات، مشيرا إلى أنه لا توجد مشكلة في استعمال قلب الخنزير أو الكلب".من جانب آخر، أكد الدكتور عبد البديع أبو هاشم، رئيس قسم التفسير بكلية أصول الدين بالمنصورة جامعة الأزهر، على "عدم جواز نقل قلب الخنزير إلى الإنسان، لأن الخنزير محرم ونجس، مشيرا إلى أن الخنزير مربى على الخبائث، والله أمرنا باجتنابه".