Qaradawi's ruling on major and minor apostasy and the punishments for the apostate

Religious Authority: 
Yusuf al-Qaradawi
Fatwa Question or Essay Title: 
What is the ruling on apostasy?

[Summary Translation]

Dr. Yusuf Qardawi expressed deep concern on the phenomena of apostasy taking place among Muslim communities, saying that the greatest danger which Muslims are facing and shaking the very root of Islam, is apostasy,  that is, disbelief after embracing Islam. He calls it the duty of all Muslims to resist this tendency.
Dr Yusuf Qardawi quotes Hadith and verdicts of previous jurists on apostasy and expressed his consent that the apostate should be killed. Then he classified the apostate into two categories: serious apostate and light apostate. As far as the serious apostate is concerned, his punishment is what decided by the early jurists, and that is to be killed. While concerning the light apostate, the punishment may be postponed until he repents as stated by Imam Nakha’i. Yusuf Qardaw defines the serious apostate as the person who not only betrays Islam but also calls attention to his heresy.  The light apostate is the person who left Islam without  calling to this heresy.

However, there are certain regulations and restrictions as marked by Dr. Yusuf Qardawi that declaring a Muslim an apostate is a very dangerous matter. The person who issues ruling of apostasy should be an expert or specialized one and the person who implements this rule must be a specialist of religious law. The apostate should be given a chance to repent before the execution of the sentence.
 

أشد ما يواجه المسلم من الأخطار: ما يهدد وجوده المعنوي، أي ما يهدد عقيدته، ولهذا كانت الردة عن الدين - الكفر بعد الإسلام - أشد الأخطار على المجتمع المسلم، وكان أعظم ما يكيد له أعداؤه أن يفتنوا أبناءه عن دينهم بالقوة والسلاح أو بالمكر والحيلة.
وواجب المجتمع المسلم - لكي يحافظ على بقائه - أن يقاوم الردة من أي مصدر جاءت، وبأي صورة ظهرت، ولا يدع لها الفرصة، حتى تمتد وتنتشر، كما تنتشر النار في الهشيم.
وهذا ما صنعه أبو بكر والصحابة - رضي الله عنهم - معه، حين قاتلوا أهل الردة، الذين اتبعوا الأنبياء الكذبة، كمسيلمة وسجاح والأسدي والعنسي، وغيرهم، وكادوا يقضون على الإسلام في مهده.
ولا بد من مقاومة الردة الفردية وحصارها، حتى لا تتفاقم ويتطاير شررها، وتغدو ردة جماعية، فمعظم النار من مستصغر الشرر، ومن ثم أجمع فقهاء الإسلام على عقوبة المرتد - وإن اختلفوا في تحديدها - وجمهورهم على أنها القتل، وهو رأي المذاهب الأربعة، بل الثمانية.

والذي أراه: أن العلماء فرقوا في أمر البدعة بين المغلظة والمخففة، كما فرقوا في المبتدعين بين الداعية وغير الداعية، وكذلك يجب أن نفرق في أمر الردة بين الردة الغليظة والخفيفة، وفي أمر المرتدين بين الداعية وغير الداعية.
فما كان من الردة مغلظًا – كردَّة سلمان رشدي – وكان المرتد داعية إلى بدعته بلسانه أو بقلمه، فالأولى في مثله التغليظ في العقوبة، والأخذ بقول جمهور الأمة، وظاهر الأحاديث، استئصالاً للشر، وسدًا لباب الفتنة، وإلا فيمكن الأخذ بقول النخعي والثوري وهو ما روي عن الفاروق عمر.
إن المرتد الداعية إلى الردة ليس مجرد كافر بالإسلام، بل هو حرب عليه وعلى أمته، فهو مندرج ضمن الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادًا،
هذا إلا أن المرتد المصر على ردته محكوم عليه بالإعدام الأدبي من الجماعة المسلمة، فهو محروم من ولائها وحبها ومعاونتها، فالله تعالى يقول: (ومن يتولهم منكم فإنه منهم) (المائدة: 51)، وهذا أشد من القتل الحسي عند ذوي العقول والضمائر من الناس.
أمور مهمة يجب مراعاتها:
الأول: أن الحكم بردة مسلم عن دينه أمر خطير جدًا،
الثاني: أن الذي يملك الفتوى بردة امرئ مسلم، هم الراسخون في العلم، من أهل الاختصاص،
الثالث: أن الذي ينفذ هذا هو ولى الأمر الشرعي، بعد حكم القضاء الإسلامي المختص،
الرابع: أن جمهور الفقهاء قالوا بوجوب استتابة المرتد، قبل تنفيذ العقوبة فيه