Qaradawi on religious diversity and tolerance

Religious Authority: 
Yusuf al-Qaradawi
Fatwa Question or Essay Title: 
Al-Qaradawi rules that religious diversity is the will of God and that attacks on Christian churches are caused by the ignorance of the perpetrators

Head of the International Union for Muslim Scholars Dr. Yusuf Qaradawi denounced in his sermon delivered on Sep 22, 2010 events that took place recently between Muslims and Christians in a number of Arab and Islamic countries, including attacks on churches.  He stressed that most of these events are caused by ignorance. He further pointed out that attacks that occurred on Malaysian churches, due to misuse of the term “Allah” by Christians, is not appropriate from Islamic point of view because Allah is God of all the world, not only the god of Muslims.  He emphasized that Muslims are nation of tolerance and that tolerance is taught by the Holy Quran.  He stressed that the diversity of faiths is the will of Allah and no one can oppose Allah’s will.  If Allah wanted all mankind to be Muslims, all persons would  have been led by Allah to that path. 

 

الدوحة- استنكر العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الأحداث التي وقعت بين المسلمين والنصارى في عدد من الدول العربية والإسلامية، والاعتداءات التينالت عددا من الكنائس، مؤكدا أن معظم تلكالأحداث سببها الجهل، وليس تعصب المسلمين،مشيرا إلى أن ما وقع في ماليزيا من اعتداءات على الكنائس بسبب استخدام النصارى للفظ الجلالة "الله" لا يليق؛ لأن الله رب العالمين وليس المسلمين فقط.

وفي خطبة الجمعة 22-1-2010 بمسجد عمر بن الخطاب بالعاصمة القطرية الدوحة قال القرضاوي إن: "الأحداث التي وقعت بين المسلمين والنصارى في عدد من الدول معظمها سببه الجهل، وليس تعصب المسلمين، فالمسلمون أمة متسامحة، القرآن علمهم التسامح لأن الله سبحانه وتعالى هو الذي خلق الناس متفاوتين".

وتابع قائلا: "ولو شاء الله أن يجمعهم على الهدى لجمعهم، ولكن كما قال تعالي: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُم مُّؤْمِنٌ)، (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ *إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ...)، فاختلاف الناس في الأديان بمشيئة الله ولا يستطيع أحد أن يعارض مشيئة الله ويجبر الناس أن يكونوا كلهم مسلمين".

وأوضح أن "اختلاف الناس في الأديان بين مؤمن بدين وكافر بدين لا نفصل نحن (المسلمين) فيه في الدنيا، إنما الذي يفصل فيه الله تعالي يوم القيامة، كما قال عز وجل: ( وَإِن جَادَلُوكَ فَقُلِ اللهُ أَعْلَمُ بِمَا تَعْمَلُونَ * اللهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ)، (اللهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَاوَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لاَ حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ)".

وحول أحداث ماليزيا والهجمات التي تعرضت لها بعض الكنائس قال القرضاوي إن: "الاعتداءات التي وقعت على الكنائس في ماليزيا أمر لا يليق"، مستهجنا الأسباب التي أدت لوقوع تلك الأحداث، وهي استخدام النصارى لكلمة الله في ترجماتهم قائلا: "يا أخي الله رب العالمين جميعا،رب المسلمين والمسيحيين والعرب والعجم.. واللي بيفتح المصحف أول آية في القرآن بعد البسملة الحمد لله رب العالمين، وآخر سورة في القرآن قل أعوذ برب الناس ملك الناس، مش رب المسلمين، أو رب العرب، أو ملك العرب، إله العرب"، وتساءل مستفسرا: "لماذا إذن يزعل الماليزيين؟!".

وتعرض عدد من الكنائس في ماليزيا ذات الغالبية المسلمة لسلسلة من الهجمات التخريبية منذأن قضت محكمة في ديسمبر الماضي بحق صحيفة كاثوليكية في استخدام كلمة "اللهللإشارة للرب في المسيحية في إصداراتها بلغة المالايو الذين يشكلون 60% من الشعب الماليزي، ويقول بعض المسلمين الماليزيين إن استخدام المسيحيين لكلمة ارتبطت بالمسلمين قد يكون وراءه محاولة لتحويلهم عن ديانتهم.

"ثقافة التسامح لا التعصب"

كذلك تطرق الشيخ القرضاوي خلال خطبته للهجوم الذي تعرضت له كنيسة مصرية في مدينة نجع حمادي بمحافظة المنيا (جنوب القاهرة) يوم عيد الميلاد، والتي راح ضحيتها سبعة أشخاص،مسيحيين وشرطي مسلم، وقال: "إنني أنكر حادثة نجع حمادي.. ومن قام بها ليس رجلا متدينا، وإنما هو رجل بلطجي مسجل خطر من اللصوص وقطاع الطريق والمجرمين الخطرين.. وإن صعيد مصر يقوم على العصبية والثأر، والمسلمون والمسيحيون سواء في هذا".

وأشار الشيخ القرضاوي إلى ضرورة "أن نبعد التعصب الديني عن الأسباب التي تؤدي لاندلاع أعمال عنف بين المسلمين والنصارى"، مؤكدا أنه "يدين وينكر مثل هذه الأحداث"، وأوضح القرضاوي أنه "يريد أن تنتشر بين أهل الوطن الواحد ثقافة التسامح لا التعصب، الحب لا الكراهية،ثقافة الحوار لا الصدام، ثقافة السلام لا الحرب".

وعن إذا ما كان للشيخ أصدقاء من المسيحيين قال القرضاوي: "سألوني في جريدة الشروق المصرية هل لك أصدقاء من المسيحيين قلت: نعم.. كتير في مصر، دكتور جورج إسحاق، ودكتور رفيق حبيب، وفي فلسطين الدكتور عطا الله حنا والمفكر المسيحي الحر عزمي بشارة، وفي لبنان ميشيل إده، كانوا نوابي في مؤسسة القدس الدولية؛ لأن لي ثلاثة نواب، واحد مسيحي، وواحد شيعي، وواحد سني، وكان هولاء النواب قريبين مني جدا، ونحن لسنا متعصبين".

وقبل يوم أكد الرئيس المصري محمد حسني مبارك في كلمة ألقاها بمناسبة الاحتفال السنوي بعيد العلم في مصر أن "العمل الإجرامي في نجع حمادي أدمى قلوب المصريين، أقباطا ومسلمين"،وستبدأ محاكمة المتهمين الثلاثة بارتكاب هجوم نجع حمادي في 13 فبراير المقبل أمام محكمة أمن الدولة العليا طوارئ، وهي محكمة استثنائية لا يمكن الطعن على قراراتها أمام هيئة قضائية أعلى.

"ثوارات طبقية"

وعرج العلامة القرضاوي إلى أحداث نيجيريا الطائفية التي أوقعت 460 قتيلا في بلدة جوس النيجيرية، وقال إن: "تلك الأحداث بين المسلمين والمسيحيين معظمها ليست أسبابها دينية، بعضها ثورات طبقية، ناس فقراء يثورون ضد الأغنياء، وهكذا كثير من الأمور تصور على غير حقيقتها،ونحن نريد أن نرد الأمور إلى نصابها ونرد الفروع إلى أصولها، وأن نقيم العلاقات الطيبة بيننا وبين مواطيننا؛ لأن بيننا وبينهم أخوة مشتركة".

وأضاف: "بعض الإخوة ناقشني مرة كيف تكون بيننا وبينهم أخوة والله تعالى قال: (إِنَّمَاالْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ)، وهؤلاء ليسوا إخواننا.. هم كفار، فقلت له إن الأخوة أنواع، هناك أخوة دينية، وأخوة قومية أو وطنية هي التي جعلت القرآن يقول (كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْأَخُوهُمْ نُوحٌ أَلاَ تَتَّقُونَ)، شوف كذبوه وكفروا به وقال لهم أخوهم، وفي القرآن إذ قال لهم أخوهم لوط.. هود.. صالح.. كل واحد من دول لأنه ابن القبيلة".

وضرب القرضاوي مثلا في موضع آخر من القرآن مذكرا بقصة سيدنا شعيب التي ذكرها الله بقوله: "وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا"، فهو من نفس البلد، وأضاف الشيخ أن:  "الذين بيننا وبينهم روابط مثل الأقباط في مصر والمسيحيين من أهل البلد نفسها ولهم جذور في البلد، فهذه أخوة وطنية وقومية لا حرج فيها، فيجب أن نفهم هذه المعاني أيها الإخوة وننشر هذه الثقافة حتى لا نقع دائما في مثل هذه المطبات، وأشياء نتيجة الجهل بحقيقة الإسلام".

واندلعت أعمال العنف في مدينة جوس (وسط نيجيريامؤخرا بسبب بناء مسجد في حي "نصراوا غون"، وهو حي مسيحي بالمدينة التي تقع بين الشمال المسلم والجنوب المسيحي، وتضم نحو نصف مليون نسمة، وخلف العنف مئات القتلى والجرحى من الجانبين، وأرسلت السلطات الاتحادية الجيش بكثافة الثلاثاء 19-1-2010 إلى جوس، لكنه لم ينتشر في محيطها، وفي خطاب بثه التلفزيون مساء الخميس 21-1-2010 وعد نائب الرئيس غودلاك جوناثان بأن تلاحق السلطات مرتكبي أعمال العنف