Al-Munajjid of Saudi Arabia on the permissibility of marriage to a person born out of wedlock

Religious Authority: 
Muhammad Saalih al-Munajjid
Websites and Institutions: 
Islam Question and Answer
There are some hadiths that condemn the illegitimate child, but most of these hadiths are weak and are not authentic.

It was narrated by Abu Dawood in his Sunan (4/39) and by Ahmad in al-Musnad (2/311) from Abu Hurayrah that the Prophet said: "The illegitimate child is the most evil of the three" meaning more evil than his parents. Among the scholars who classed this as hasan (a Hadith which does not contain a reporter accused of lying and it is not Shadh (rare) and the Hadith has been reported through more than one Sanad or chain of transmitters) were Ibn al-Qayyim in al-Manaar al-Muneef (133) and al-Albaani in al-Silsilat al-Saheehah (672).

The scholars interpreted this hadith in a number of ways, the most famous of which was that suggested by Sufyaan al-Thawri, who said: it means he is the most evil of the three if he does the same action as his parents did (referring to zina or adultery).

Some scholars said that this hadith is to be interpreted as meaning that there is some evil in most illegitimate children because they are created from an evil nutfah (sperm drop), and usually nothing good is created from an evil nutfah. If a good soul comes out of this nutfah then it will enter Paradise. This hadith is to be taken as a general rule to which there may be exceptions. (See al-Manaar al-Muneef, 133).

Hence Sheikh al-Islam Ibn Taymiyah said: "If an illegitimate child believes and does righteous deeds, he will enter Paradise, otherwise he will be punished for his deeds just like anyone else. The punishment is for the deeds, not for the lineage."

With regard to the ruling on marrying one who is illegitimate, none of the reputable scholars have stated that this is haram( forbidden). However there was some difference of opinion among the Hanbalis as to whether such a person is compatible with a woman of good lineage. Some of them said that he is compatible with her, and others did not agree with that because that will be a source of shame for the woman, because he will be her guardian, and that would also affect her child. (See al-Mughni, 7/28).

Sheikh Ibn Baaz was asked about a man who married his daughter to a person who was apparently illegitimate was asked, what was the ruling on that? He answered as follows:

"If he is Muslim, then the marriage is right, because the sin of his mother and the one who committed zina(adultery) with her does not rest on him. Allah says "and no bearer of burdens shall bear the burden of another"[al-Anaam 6:164 ]. And there is no shame on him because of their action, if he adheres steadfastly to the religion of Allah and develops good characteristics..." [See URL for complete text.]


[Note: For a contrasting opinion, see the record entitled: 'An opinion on the impermissibility of marrying a woman of unknown origin' by Cheikh Khelif.]
هل صحيح أن نبينا صلى الله عليه وسلم حرم بشدة الزواج من ابن الزنا مع أن هذا الشخص قد يكون تقيا صالحا ؟. الحمد لله وردت أحاديث في ذم ولد الزنا ، ولكن أكثر هذه الأحاديث ضعيف لا يصح ، وقد روى أبو داود في سننه ( 4 / 39 ) وأحمد في المسند ( 2 / 311 ) عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ولد الزنى شر الثلاثة " يعني أكثر شرا من والديه وممن حسنه ابن القيم في المنار المنيف ( 133 ) والألباني في السلسلة الصحيحة ( 672 ) وقد وجه العلماء الحديث بعدة توجيهات أشهرها : ما قاله سفيان الثوري : بأنه شرّ الثلاثة إذا عمل بعمل والديه . وقد روي ذلك عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : :" هو أشر الثلاثة إذا عمل بعمل والديه . يعني ولد الزنا " وإن كان إسناده ضعيفا فقد حمله على هذا المعنى بعض السلف كما تقدم . ويؤيد هذا التفسير ما رواه الحاكم ( 4 / 100 ) ـ بسند قال عنه الألباني : " يمكن تحسينه" ـ عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم : " ليس على ولد الزنى من وزر أبويه شيء .( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) " .( السلسلة الصحيحة 2186 ) . وبعض العلماء قال إن هذا الحديث محمول على أن غالب أولاد الزنا يكون فيهم شر لأنهم يتخلقون من نطف خبيثة والنطفة الخبيثة لا يتخلق منها طيب في الغالب . فإن خرج من هذه النطفة نفس طيبة دخلت الجنة ، وكان الحديث من العام المخصوص .( انظر المنار المنيف 133) . ولذا قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : وَوَلَدُ الزِّنَا إنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا دَخَلَ الْجَنَّةَ , وَإِلا جُوزِيَ بِعَمَلِهِ كَمَا يُجَازَى غَيْرُهُ , وَالْجَزَاءُ عَلَى الْأَعْمَالِ لا عَلَى النَّسَبِ . وَإِنَّمَا يُذَمُّ وَلَدُ الزِّنَا , لِأَنَّهُ مَظِنَّةُ أَنْ يَعْمَلَ عَمَلًا خَبِيثًا كَمَا يَقَعُ كَثِيرًا . كَمَا تُحْمَدُ الْأَنْسَابِ الْفَاضِلَةِ لِأَنَّهَا مَظِنَّةُ عَمَلِ الْخَيْرِ , فَأَمَّا إذَا ظَهَرَ الْعَمَلُ فَالْجَزَاءُ عَلَيْهِ , وَأَكْرَمُ الْخَلْقِ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاهُمْ . الفتاوى الكبرى ( 5/83 ) . وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة : " ابن الزنا إذا مات على الإسلام يدخل الجنة ، ولا تأثير لكونه ابن زنا على ذلك لأنه ليس من عمله ، وإنما من عمل غيره . وقد قال تعالى : ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) ولعموم قوله تعالى : ( كل امرئ بما كسب رهين ) وما جاء في معنى ذلك من الآيات ، وأما ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لا يدخل الجنَّة ولد زنية " فلم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد ذكره الحافظ ابن الجوزي في الموضوعات وهو من الأحاديث المكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم . وبالله التوفيق .ا.هـ وأما ما يتعلق بحكم الزواج من ابن الزنا فلم ينص أحد من الفقهاء المعتبرين على تحريمه ، وإنما وقع الاختلاف عند الحنابلة في مدى كفاءته لذات النسب فمنهم من رأى أنه كفء لها ، ومنهم من لم ير ذلك لأن المرأة تعير به هي ووليها ،ويتعدى ذلك إلى ولدها . ( يراجع المغني 7 / 28 ) و ( الموسوعة الفقهية 34 / 282 ) . وقد سئل سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله عن رجل زوج ابنته على شخص تبين أنه ولد زنا فما الحكم ؟ فأجاب سماحته : " إذا كان مسلما فالنكاح صحيح ، لأنه ليس عليه من ذنب أمه ، ومن زنا بها شيء . لقول الله سبحانه : ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) . ولأنه لا عار عليه من عملهما إذا استقام على دين الله وتخلق بالأخلاق المرضية لقول الله عز وجل : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) الحجرات/13 ، وقول النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل عن أكرم الناس قال : أتقاهم .. وقال عليه الصلاة والسلام : " من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه " .. " ا.هـ من ( الفتاوى الإسلامية 3 / 166 ) . و الله أعلم .